مواضيع أخرى

تم نشره من قِبل بتول البتول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة عزيزة شامخة الراس محافظة على ديني ولله الحمد والمنه
تعرضت لمحاولة أغتصاب من اخي وبفضل الله تمكنت من طعنة 13 غرسة في بطنه وياليته مات
لأشفي غليلي من هذا الفاسق العاصي لربه
استمر في العناة المركزة لمدة شهرين بسبب نزيف داخلي
بسبب الطعن واقسمت بالله أنني سوف اقتله ولو ادى ذلك لقطع راسي
فهذه عرضي ومن قتل دون عرضة فهو شهيد وبعد أن تعافى
ووصل إلى البيت حاولت قتله عدة مرات
مره باحراق غرفتة وهو نائم ومره بتسميم الاكل المقدم له
والان اصبح لا يساكننا والحمدلله خوفاً على نفسه مني
وقد سجنت عدة مرات بسببة واخرجت بكفالة من والدي حفظه الله
وأنا لا اطيق العيش معه وعازمة على قتله
والجميع يعلم بذلك وقد شهرت فيه في المنتديات وفي الحي الذي نسكنه
وجعلت الناس ينظرون إلة نظره الكلب الحقير
حتى اصبح مريض نفسي وشبح الموت يطارده
سؤالي لكم هل أقبل اعتذارة علماً أنني ليس لنفسي ولكن لوالدتي التي تعذبت من افعالي به
وقد ابلغت أهلي أنني مستعدة للموت دون عرضي
فلا اطيقه في منزلنا فهل هناك طريقة لأبعاد هذا المجرم الفاسق الضال عن منزلنا
لكي ترتاح أمي بوجودة قريب منها
ارجوء عدم حدف رسالتي وتركها لعلي أجد اجابة اقنعي نفسي
واتقبله ليعيش بجوارنا وليس بجانبنا
والسلام عليكم

الإجابة
0

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
احيكى يا أبنتى انكى حافظتى على شرفك وشرف أهلك وحاولى ان تجدى عريس مناسب وأخرجى خارج هذا المنزل لا بد ان تحاولى ان تجدى من يستحقك لزواج بكى حتى تشعرين معة ان شاء الله بالسعادة وان يعوضك خيرا على ما أصابك فى هذا المنزل ....وان لم تستطيعى فلابد ان يجد والدك سكن أخر لأخيكى وان يفرق بينكم حتى يشفى ويرجع إلى صوابة ويرجع إلى ربة لأنه من المؤكد أن يتعاطى شىء من المخدرات لأن ليس هناك شخص طبيعى يفعل هذا يجب ان تقترحى على والدك هذا الأقتراح والله الموفق

0
0

أهلاً بك، نقدر تماماً صعوبة التجربة التي مررت بها وما سببته لك من آثار نفسية مؤلمة.

ردود أفعالك مبالغ فيها بشكل واضح ومحملة بالغضب الشديد الذي يمثل خطورة كبيرة عليك وعلى الأشخاص المحيطين بك، وهذا ما يجب أن تنتبهي إليه.

الانتقام بهذه الطرق لس حلاً، وقد يؤدي إلى سجنك و تدمير عائلتك بأكملها وليس من الحكمة القيام بمثل هذه الأفعال.

بالطبع بعد كل ما حدث بينك وبين أخيك سوف يكون من الصعب جداً أن تعيشا سوياً تحت سقف واحد، وأرى أن الحل الأنسب أن ينفصل أخيك عن منزل العائلة وأن يعيش في منزل منفصل بمفرده، قبول اعتذاره من عدمه أمر يرجع إليك ومدى إحساسك بصدقه و ندمه على ما حدث وما إذا كان قد اتخذ خطوات جادة للتغيير أم لا، وفي كل الأحوال سواء تقبلت اعتذاره أم لا فلا يوجد أي داعي لمطاردته أو تكرار محاولات الانتقام منه بعد الآن لما قد يكون لذلك من عواقب خطيرة كما أنه لا داعي له في هذا الوقت.

من الهام أيضاً أن تقومي بزيارة الطبيب النفسي لمساعدتك على تخطي الآثار النفسية السلبية جراء حادث الاعتداء، إذ أنه من الواضح أنك لم تستطيعي تجاوز الأمر بعد وأنه يسبب لك أذى نفسي شديد.

مع تحيات فريق الحب ثقافة