الجسد

تم نشره من قِبل Zoz888

انا فتاة جاء أحدهم إلى خطبتي ولكنني مترددة بسبب انني ضحية اغتصاب في طفولتي من قبل زوج امي ولا أحد يعلم بذلك لذا انا لا أعلم ما الذي سافعله هل أرفض الزواج أم أوافق واذا رفضت فكم مرة سارفض؟؟ فمن المستحيل أن أرفض جميع العرسان الذين سيتقدموت لخطوبتي، وأيضا اذا وافقت فمالذي سافعله وما الذي ساقوله عن شرفي لأن لا أحد سيصدق أن رجل آدمي مثل زوج امي سيفعل هذا بي وبالنسبة لغشاء البكارة فأنا متأكدة أنني فقدتها بسبب أن الاغتصاب تكرر عدة مرات! اشعر بالحيرة ارجوكم اعتبروني اختكم وساعدوني.

الإجابة
0

حبيبتي لازم تكلمي أمك أنتي عايش في بيت فيه ذئب بشري ماهو ادمي ولايخاف الله حتى طفلوتك انتهكها واعرف ان الله فات راح لكن االاغتصاب تكرر معك اكثر من مره واكيد شفتي الدم يعني لازم تكلمي امك لجل تعرف تسايس العرسان و كيف تتكلم مع اللي يبغى ياخذك ويتفهمك بطريقتها لجل تتزوجي وانتي مرتاحة يعني تعطيهم انوا صار معك امر وانتي صغيرة لجل لما تجي ليلة الدخلة تكوني مرتاحة البال هذا لازم تساعدك امك والمساعدة ماتتم حتى تعترفي لأمك انوا عندكم حاميها حراميها الذيب البشري وتصدقيه انوا اخذ بكارتك لاتستحي من مجرم سلب عذريتك صارحي امك يا اختي وعيشي حياتك براح بال الله يفرجها عليكي

0

مرحباً Zoz888،

أولاً، يؤسفني بشدة ما تعرضتي له من إعتداء وأتمنى أن تكوني بخير الآن.

سأقوم بالرد عليكِ في عدة نقاط:

١- الإعتداء الذي تعرضتي له كان جريمة ارتكبها زوج أمك في حقك، وليست ذنبك على الإطلاق.

٢- لذا، من الغير منطقي أن تعاقبي نفسك أو يعاقبك الجتمع بأفكاره على جريمة كنتِ أنتِ ضحيتها ولستِ الجانية فيها.

٣- بالنسبة لغشاء البكارة، فسلامته لا تضمن نزول دم في أول ممارسة جنسية على أي حال. بمعنى أنه حتى لو كان لديك غشاء سليم، كان من الممكن ألا ينزل أي دم عند أول ممارسة جنسية، لذلك فلا تدعي التفكير في سلامة الغشاء هو محور اهتمامك.

٤- غشاء البكارة هو غشاء رقيق يحيط فتحة المهبل، ووجوده من عدمه لا يشكل أي تأثير على الصحة الجنسية للمرأة. كما أن لا يمكن للرجل أن يعرف ما إذا كان غشاء البكارة سليم أم لا بممارسة الجنس المهبلي، أو بالنظر أو بأي نوع من أنواع الفحص.
سلامة غشاء البكارة لا تضمن نزول دم عند أول ممارسة جنسية، فهُناك أنواع مختلفة من غشاء البكارة، ومنها الذي لا ينزف أي دم عند تمزقه حتى وإن كان سليم. أيضاً 20 % من النساء لديهن غشاء مطّاط (لا يتمزق بل يتمدد)، بينما ولدن أخريات بدون غشاء من الأساس.

تعرفي أكثر على أنواع غشاء البكارة من الفيديو التالي
https://lmarabic.com/our-bodies/virginity/video-hymen-and-virginity

٥- يرجع القرار لكِ وحدك في مشاركة ما حدث مع شريك حياتك المستقبلي أو لا. فأنتِ غير مدينة لأحد بحياتك وماضيك وخبراتك الحياتية الإيجابي منها والسلبي. أنتِ وحدك من تملكين جسدك وما اختبره من ألم ومتعة، ولا يتوجب عليك مصارحة أي شخص بأي شيء إلا إذا كنتِ أنتِ ترغبين في المشاركة.

٦- بالنسبة للوضع الحالي في منزلك، هل توقف زوج أمك عن التعرض لكِ بأي شكل يزعجك أو يخيفك أو يؤذيك؟ إذا كانت الإجابة لا، فلابد من محاولة اتخاذ موقف يحميك من استمرار الأذى، سواء بإخبار أمك بأنه يتعرض لكِ، أو بتهديده أنكِ ستفضحيه، أو بالإستعانة بمساعدة أحد أفراد الأسرة الموثوقين.

٧- وأخيراً، بالنسبة للزواج، فلا تدعي الماضي يحدد لكِ المستقبل. من حقك أن تتزوجي وتختاري شريك حياتك وتتمتعي معه بحياة سعيدة ومطمئنة. لكن تشغلني سلامتك النفسية أيضاً، فإذا كنتِ تشعرين بأي مشاعر سلبية حتى الآن بسبب الحوادث في الماضي، فأنصحك بزيارة طبيب/ة نفسي/ة لمساعدتك على التخلص من تلك المشاعر السلبية ومداواة جرح الماضي.

تحياتي

0

لازم تكوني صريحه مع امك اولا وخطيبك ثانيا فادا خطيبك بحبك اكيد رح يتقبل وينقدك