الجسد

تم نشره من قِبل Sirasd

قمت البارحة بعمل تمارين رياضية في الصباح ، وانا في نهاية الدورة الشهريه اي في اليوم السابع ، مشكلتي بعد الرياضة ببضع وقت عانيت من الم في الفرج والمهبل ومؤلم جداً هل هذا تمرق غشاء البكارة بالرياضة؟ ام ما السبب ..

الإجابة
0

لا تمزق الرياضة الغشاء هل ادخلتي شيئ صلب داخل مهبلك

0

هل لاحظتي خروج دم ولو بضع قطرات من فرجك بعد الانتهاء من رياضتك؟

0

لا اختي غشا البكاره هم بنات العرب ههههههه خايفين عليه اكثر من اي شي
تطمني الرياضه ماتسوي
بس عشانك اخر يوم بالدوره والمهبل دم والم وتعرفي الحيض يتعب ف حسيتي ب كءا اجهدتي حالك المفروض وقت الدوره تخففي رياضه تسوي شي بسيط مدربتي كنت اعلمها تقول تمام الشي اللي اسويه نص ساعه ايويه ربع بس او ٢٠ دقيقه وكمان التماريم مع المدربه مااطول شوي وخلاص الكل يعرف الدوره تتعب جسد المراه اللهسبحانه وتعالى منعنا من الصلاه والصيام رحمه فينا وانت مارحمتي حالك اجتهدي بالرياضه بوقت غيرمناسب اتمنى لك السلامه والثقافه من علياء جاد عاليوتيوب بالعربي عشان تفهمي الغشا بنفتح بالاصبع بالزب فقط وتحسي الم زي الابره موسهل الفتح وفيه الم كمان

0

أهلاً بك/
أهلاً بك/
هناك العديد من المعلومات حول غشاء البكارة من الواجب معرفتها أولاً. غشاء البكارة هو غشاء رقيق يحيط فتحة المهبل، ووجوده من عدمه لا يشكل أي تأثير على الصحة الجنسية للمرأة. كما أن لا يمكن للرجل أن يعرف ما إذا كان غشاء البكارة سليم أم لا بممارسة الجنس المهبلي، أو بالنظر أو بأي نوع من أنواع الفحص. وسلامة غشاء البكارة لا تضمن نزول دم عند أول ممارسة جنسية، فهُناك أنواع مختلفة من غشاء البكارة، ومنها الذي لا ينزف أي دم عند تمزقه حتى وإن كان سليم. أيضاً 20 % من النساء لديهن غشاء مطّاط (لا يتمزق بل يتمدد)، بينما ولدن أخريات بدون غشاء من الأساس. وفي حالة وجود غشاء البكارة فلا يمكن فضه إلا عند إدخال جسم صلب لمسافة تزيد عن 2 سم. ولكن كما ذكرنا لا يمكن لأحد التأكيد بوجوده أم لا حتى بالإيلاج.
ويمكتك التعرف على المزيد من المعلومات حول العذرية وغشاء البكارة من خلال الروابط التالية:
https://www.youtube.com/watch?v=NpYzx-1Yvmc
https://lmarabic.com/our-bodies/virginity/30-questions-about-virginity-h...
ومن الوارد عند ممارسة الرياضة العنيفة الشعور ببعض الألم في المهبل نتيجة لإندفاع الدورة الدموية ولا يوجد ما يدعو للقلق من هذا الأمر طالما أن الشعور بالألم ليس بالمتكرر أو المستمر.