الممارسة الحميمية

تم نشره من قِبل Maitham

انا رجل كنت أمارس الجنس الشرجي لسنوات وكنت استمتع بايلاج القضيب في شرجي وقد انقطعت منذو ٥ سنوات
مشكلتي هي اشتياقي لتلك الممارسة حيث اني افكر وتعتريني شهوه عاليه جدا وادخل اشياء في شرجي لاطفاء الشهوه
هل يوجد حل لإيقاف شهوتي في الشرج

الإجابة
0

روح لدكتور نفسي،لان الموضوع نفسي افكار مغلوطة محتاجه تصلح وترجع لفطرتك

0

لااا خليك هيك كتيررر بيعقد ممارسة الشرج

0

يعم انت بتعمل الغلط وبتجمله لغيرك ليه..اتقى الله
اِنَّ الَّذِيۡنَ يُحِبُّوۡنَ اَنۡ تَشِيۡعَ الۡفَاحِشَةُ فِى الَّذِيۡنَ اٰمَنُوۡا لَهُمۡ عَذَابٌ اَلِيۡمٌۙ فِى الدُّنۡيَا وَالۡاٰخِرَةِ‌ؕ وَاللّٰهُ يَعۡلَمُ وَاَنۡـتُمۡ لَا تَعۡلَمُوۡنَ ۞

0

مرحباً Codzella،
منتدى النقاش ليس منصة لتوجيه النصح الديني، أو لوم الأشخاص على قراراتهم وسلوكهم الشخصي. أرجو منك عدم تكرار هذا النوع من التعليقات حتى لا نضطر لحظر حسابك. 

0

مرحباً Maitham،

يوجد العديد من التفضيلات الجنسية في عالم الجنس الرحب، وتختلف التفضيلات الجنسية من شخص لآخر.
الجنس الشرجي هو أحد أشكال الممارسات الجنسية التي يفضلها الكثير من الأشخاص، ولك مطلق الحرية في ممارسته أو عدم ممارسته.
وننصحك بعدم إدخال أشياء غير نظيفة تسبب لك التهابات أو أشياء تسبب لك جروحاً.
أما إذا كان ذلك يسبب لك انزعاجاً وقلقاً ويؤثر على حياتك المهنية والدراسية والاجتماعية، حينها ننصحم باستشارة طبيب/ة نفسي/ة لأخذ تاريخ مرضي مفصل ومساعدتك على التعامل مع هذا القلق.

أشجعك على قراءة المقال التالي الذي سيساعدك على فهم ميولك وتفضيلاتك الجنسية
https://lmarabic.com/love-and-relationships/sexual-orientation/

تحياتنا

تحياتنا

0

الجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

هل ممكن علاج عند طبيب نفسي
فأنا مازلت اشتهي قضيب ان يدخل شرجي وتكون الممارسة قوية

0

الجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

الجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

لجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

لجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

لجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

لجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

لجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

لجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد

0

احذرو من العضو Salwa2020 الأماراتي المخنث ابو 100 حساب هذا الحساب ليس لأنثى

أنما لورع مخنث اعرفة وانا رجال شاب كنت اكتب بمعرف يسرا المغامسي بالسابق والان تبت وكتبت بمعرفي لجل اعلن توبتي واكشف لكم مجموعتي القديمة اللي تعمل هنا لاسقاطكم بالرذيلة ممكن يكتبون بمعرفي يسرا المغامسي مره ثانية انتقام مني واحنا مجموعة الذباب الاكتروني اليهودي لجل نسقط المسلمين في الرذيلة ومهمتنا نتكلم عن الجنس الشرجي والايباحية واقسم بالله مدعومين من السفارة اليهودية في ؟؟؟؟؟ اتوقف لخوفي على نفسي

راح اكشف لكم بعض المعرفات المدعومة من اليهود

Salwa2020

مروان كريم اليازجي

من راس الخيمة

العمر

32 سنة

مصاب بفيرةس الورم الحليمي

يدعي انه انثى وهو شاب مخنث حق بنات

مهمتة نشر الرذيلة بين المسلمين

وكل بعد فترة اكشف لكم اسم جديد

انا اللي كنت ماسكهم والان تبت لله وحبيت افضحهم لكم

احذرو من المعرف هذا لانه رجل وخبيث ماهو انثى يدعي انه انثى وهو شاب مخنث

0

الجنس الشرجي في الإسلام

اتفق علماء المسلمين على تحريمهِ لقول نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم (إن الله لا يستحي من الحق، لا تأتوا النساء في أدبارهن)، وذكر في القرآن في سورة البقرة آية 223، في قولهِ تعالى : ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))، وأنى في اللغة العربية هي زمانية ومكانية وحالية، والحرث تعني الأرض وهي موضع الغرس أو الزرع. ويفسره الفقهاء أنه محل الإنجاب وهو الفرج "

ماحكم إتيان الزوجة في دبرها ؟

ان إتيان الزوجة في دبرها ( في موضع خروج الغائط ) كبيرة عظيمة من الكبائر سواء في وقت الحيض أو غيره ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل هذا فقال : " ملعون من أتى امرأة في دبرها " رواه الإمام أحمد 2/479 وهو في صحيح الجامع 5865 بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من أتى حائضا أو امرأة في دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد " رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 5918 . ورغم أن عددا من الزوجات من صاحبات الفطر السليمة يأبين ذلك إلا أن بعض الأزواج يهدد بالطلاق إن لم تطعه ، وبعضهم قد يخدع زوجته التي تستحي من سؤال أهل العلم فيوهمها بأن هذا العمل حلال ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجوز للزوج أن يأتي زوجته كيف شاء من الأمام والخلف ما دام في موضع الولد ولا يخفى أن الدبر ومكان الغائط ليس موضعا للولد .

ومن أسباب هذه الجريمة - عند البعض - الدخول إلى الحياة الزوجية النظيفة بموروثات جاهلية قذرة من ممارسات شاذة محرمة أو ذاكرة مليئة بلقطات من أفلام الفاحشة دون توبة إلى الله . ومن المعلوم أن هذا الفعل محرم حتى لو وافق الطرفان فإن التراضي على الحرام لايصيره حلالا .

وقد ذكر العلامة شمس الدين ابن قيم الجوزية شيئا من الحكم فيحرمة إتيان المرأة في دبرها في كتابه زاد المعاد فقال رحمه الله تعالى : وأما الدبر : فلم يبح قط على لسان نبي من الأنبياء ..

وإذا كان الله حرم الوطء فيالفرج لأجل الأذى العارض ، فما الظن بالحُشّ الذي هو محل الأذى اللازم مع زيادة المفسدة بالتعرض لانقطاع النسل والذريعة القريبة جداً من أدبار النساء إلى أدبارالصبيان .

وأيضاً : فللمرأة حق على الزوج في الوطء ، ووطؤها في دبرها يفوّت حقها ، ولا يقضي وطرها ، ولا يُحصّل مقصودها

وأيضا : فإن الدبر لم يتهيأ لهذا العمل ، ولم يخلق له ، وإنما الذي هيئ له الفرج ،فالعادلون عنه إلى الدبر خارجون عن حكمة الله وشرعه جميعاً .

وأيضاً : فإن ذلك مضر بالرجل ، ولهذا ينهى عنه عُقلاء الأطباء ، لأن للفرج خاصية في اجتذاب الماءالمحتقن وراحة الرجل منه ، والوطء في الدبر لا يعين على اجتذاب جميع الماء ، ولايخرج كل المحتقن لمخالفته للأمر الطبيعي .

وأيضاً : يضر من وجه آخر ، وهوإحواجه إلى حركات متعبة جداً لمخالفته للطبيعة .

وأيضاً : فإنه محل القذروالنجو ، فيستقبله الرجل بوجهه ، ويلابسه وأيضاً : فإنه يضر بالمرأة جداً، لأنه وارد غريب بعيد عن الطباع ، منافر لها غاية المنافرة.

وأيضاً : فإنه يُفسد حال الفاعل والمفعول فساداً لا يكاد يُرجى بعده صلاح ،إلا أن يشاء الله بالتوبة

وأيضاً : فإنه من أكبر أسباب زوال النعم ، وحلول النقم ، فإنه يوجب اللعنة والمقت من الله ، وإعراضه عن فاعله ، وعدم نظره إليه ، فأي خير يرجوه بعد هذا ، وأي شر يأمنه ، وكيف تكون حياة عبد قد حلت عليه لعنة الله ومقته ، وأعرض عنه بوجهه ، ولم ينظر إليه .

وأيضاً : فإنه يذهب بالحياء جملة ، والحياء هوحياة القلوب ، فإذا فقدها القلب ، استحسن القبيح ، واستقبح الحسن ، وحينئذ فقداستحكم فساده .

وأيضاً : فإنه يحيل الطباع عما ركبها الله ، ويخرج الإنسان عن طبعه إلى طبع لم يركّب الله عليه شيئاً من الحيوان ، بل هو طبع منكوس ، وإذانُكس الطبع انتكس القلب ، والعمل ، والهدى ، فيستطيب حينئذ الخبيث من الأعمال والهيئات ..

وأيضاً : فإنه يورث من الوقاحة والجرأة ما لا يورثه سواه .

ما هو الرأي الطبي في الاتصال الجنسي الشرجي؟

إن الاتصال الجنسي من طريق الشرج ليس له فائدة على صعيد التفتح و التوازن الجنسيين. لا يُنصح بالإدخال في الشرج لأن هذا العمل يؤدي إلى توسيع فتحته. كما انه لا يجوز نقل القضيب من الشرج إلى المهبل خوفاً من إصابات مرضية بولية – تناسلية -. كذلك يجب الانتباه إلى مرض السيدا الذي ينتشر في مثل هذه الحالة لأن الجروح الشرجية الكثيرة تشكل مدخلاً للفيروس.

1-ادخال الإصبع : عند ادخال الإصبع في فتحة الشرج تبدأ عضلات التغوط بالتقلّص فيبدأ مرض ( البواسير) معاول ادخال .. لأن عملها ( الطبيعي ) هو الإخراج وبإدخال الإصبع او العضو الذكري نعكس طبيعة عملها فيبدأ ظهورالأعراض التاليه للبواسير وهي خروج البواسير اثناء التغوط ودخولها من تلقاء نفسها.

2- ادخال القضيب : والذي بطبيعة الحال اكبر حجما من الإصبع .. وتبدأ معها اعراض البواسير التاليه وهي :

بواسير تخرج اثناء التغوط ولا ترجع الا بإدخالها بالإصبع.

3-ادخال القضيب المتكرر والقذف الداخلي ..تبدأ البواسير في المرحله النهائيه للمرض وهي تبقى البواسير متدليه دائما مع التهاب والم شديد اما القذف داخل الشرج فيؤدي الى مرض الورم الحليمي الإنساني

human papillomavirus وهو اول الخطوات نحوسرطان الشرج ..

وبالطبع مع كل تلك الحالات .. يصاب المريض بالحكه الشرجيه الشرج الحاك .

4- مع الإيلاج في الدبر ينشط نوع فتاك من البكتيريا الكروية (MRSA)، المعروفة في الدوائر العلمية بمقاومتها لكل المضادات الحيوية التقليدية.

هذا النوع من البكتيريا يجتاح الجسم عن طريق الجلد،فهي تستطيع العيش على الجلد أو داخل الطبقات الرقيقة للأنسجة بعد اختراق الجسم .. وتقوم كرات الدم البيضاءوالأجسام المضادة بمهاجمة وقتل البكتيريا المغيرة على الجسم،ولكن المشكلة تكمن في هؤلاء الذين يعانون بالفعل من عيوب بالجلد كالجروح والتقرحات .. والتي قد تعرضت بالفعل لإصابات بكتيرية، فيكون القضاء على

(MRSA) وقتها أكثر صعوبة وقدتكون قاتله !!

5-الشق الشرجي .. ويكون غالباشق طولاني في الظهاره المبطنه للشرج !!

6-النزيف من الشرج والمستقيم !!

7- الخراجات الشرجيه العنقوديات الشرجيه !!

واذا ما تمت المواصله في الشذوذ .. سيبدأ الشرج في التفتـّق والنزيف ولا يتم علاجه الا بالإستئصال كل فتره وفتره بعمليه جراحيه سواء ببنج موضعي او بنج نصفي !!

فمن أكبر الاخطار الجنس الشرجي هو أن العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكم كلي ..

كما أن المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونهاا في أحيان كثيرةوبما أن الشرج منطقة لا توجد بهااإفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعاان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لانه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الاحساس به وبه درجة من الالم . ويمكن ملاحظته أثناء دخول الحمام كما أن الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على المنطقة الدخلية للقناة الشرجيةوأي تمزق يمكن أن يشفى سريعاا ختصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear)

أماالتمزق الدخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض وألتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذيةل لمنطقة ويمكن للبكتريا الامراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم .

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدةطبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم بالاضافة أن الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للالم.ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للامروهنا الخطورة الشديد