الحمل

تم نشره من قِبل hinad

السلام عليكم
انا فتاة غير متزوجة و ليست لدية اي علاقة جنسية,اعاني من شك والخوف وسواس حول حدوت حمل بهده الاشياء متلا عند الاستحمام و الجلوس على الكرسي داخل الحمام وقد جلس فيه احد من اخواني او ابي او امي مع العلم انني استحم بملابسي الداخلية وازداد شكي بعد تاخر الدورة الشهرية مع العلم انها غير منتضمة28/4;4/6;7/7 و مدتها 7 ايام و اشعر هده الايام بالم اسفل الضهر والجانب الايمن من اسفل البطن
وايضا خلال الشهر الماضي مارسة الرياضة بشكل يومي لمدة اسبوعين كالجري وحركات البطن بكتافة,وانا لا اكل كتيرا من اجل فقدان الوزن,اعاني توتر و قلق شديد بسبب وسواس الحمل,هل هده العوامل تتسبب في تاخر الدورة الشهرية؟اسفة على الاطالة وشكرا مسبقا

الإجابة
0

الاحتياط واجب اكيد و لكن قلقك الزائد ممكن ينعكس سلبيا عليك هوني على نفسك و ربي يزرقك الزوج الصالح

0

اي احتياط الاحتياط يكون عند العلاقة اما هذه مجرد تفاهات عليك بطبيب نفسي

0

وعليكم السلام عزيزتي،

بالدليل القاطع الغير قابل للنقاش، لا يمكن حدوث حمل إلا بدخول القضيب (العضو الذكري) في المهبل والقذف بالداخل أو على فتحة المهبل مباشرة.

لا يمكن حدوث حمل من فوق الملابس أو بالقذف على أي منطقة من الجسم غير المهبل، أو من خلال الحمامات أو غيرها. وإلا كانت أصبحت كل النساء حوامل.

عزيزتي، هذه وساوس لابد التخلص منها من أجل سلامتك.

إذا كان الحمل يحدث من خلال ما ذكرتي لكانت كل النساء حوامل بدون ممارسة الجنس.

كذلك دورتك الشهرية تعتبر طبيعية، وإذا لاحظتِ اي تغييرات أو اضطرابات يمكنك زيارة الطبيبة للفحص والتأكد من عدم وجود مشكلة.

تحياتي

0

شكرا لقد اطمان قلبي
خلال الشهر الماضي مارسة الرياضة بشكل يومي لمدة اسبوعين كالجري وحركات البطن بكتافة,وانا لا اكل كتيرا من اجل فقدان الوزن,اعاني توتر و قلق شديد و اشعر بحكة في فرجي و احمرار هل هده العوامل تتسبب في تاخر الدورة الشهرية؟لانها تاخرت عندي كما سبق ودكرت دلك في سؤالي السابق

0

مرحباً مجدداً hinad،

ممارسة الرياضة لا تؤخر الحيض. ولكن التوتر والقلق قد يتسببا في تأخر الحيض واضطراب الدورة الشهرية.

كذلك، ليس من الطبيعي ان تعاني من حكة الفرج، أنصحك بزيارة الطبيبة للفحص والتأكد من سلامتك. فبعض الفتيات يصبن احياناً بإلتهابات فطرية تسبب الحكة وعدم الإرتياح وهو أمر يمكن علاجه بسهولة.

لقد ذكرتِ من قبل انك تستحمين بملابسك الداخلية، أنصحك بالتوقف عن تلك العادة لأنك بهذا الشكل لن تستطيعي تنظيف الفرج جيداً مما قد يؤدي لتلك العدوات التي تسبب الحكة والإحمرار.

هُناك مستحضرات متوفرة بالصيدلية مخصصة لغسل تلك المنطقة وهي لطيفة على الجلد ولا تخل بتوازن المهبل. يمكنك شرائها واستخدامها عند الإستحمام. كذلك يمكنك استشارة الطبيبة عن تلك المستحضرات ايضاً.

تحياتي