مواضيع أخرى

تم نشره من قِبل xsex

ابني عمره ٨ سنوات بعض الاحيان يضمني من الخلف بحيث ان عضوه احس فيه في المؤخره وعندما أتزين بغرفتي يجي يضمني ويقبلني واشوفه في الحمام يلعب بعضوه ويطول وهوشته ان ما يلعب بعضوه ثاني ولاكن الي يظايقني اذا جا يضمني اخس بعضوه وحتا بعض الاحيان اذا نام معي بسرير يلتصق فيني هل اعاقبه ام يعرف من نفسه صراحه مدري شسوي وبعض الاحيان انا جالسه انا وزوجي نسولف يركض ويجلس علي

الإجابة
0

أختي صراحة اقبيلها مني أنا قراءت اكثر الأغتصابات واكثر العلاقات الجنس الخاصة بالمحارم
هو تهاون الام بمثل هذه الامور حتى انني قراءت شكاوي لمشكلات في موقع مجانين واكثر من 33 مشكلة في هذا الجانب
مثل حالتك واكثر وفي مواقع اخرى ذكروا اصحاب الشكاوى نفس مشكلتك وقالوا كانت أمي هي السبب
كانت تتركنا ونحن صغار نفعل بها مانشاء ويذكرون حالتهم
حتى ذكر البعض أحداثهم وفي عمر ال السابعة من العمر يعني اطفال صغار في اعمار 7 سنوات والأخرى 8 سنوات
والبعض يقول كنت في عمر ال 7 سنوات المس ماما من الخلف ولا اراها يوماً تمتنع مني
حتى كبروا وضنوا انها مشتهية ولا تمانع من لمسها والبعض مارسها بالقوة بسبب أمه التي تهاونت وقصرت في هذا الجانب
أختي الطفل لا ينسى تذكري هذا الطفل لا ينسى عندما يكبرا سوف يتذكر فعله هذا واذا كان منحرف والله لتجدين غبها بسكوتك فانتبهي
قد تكوني بسكوتك هذا الامر الذي يجعله يستحلك وهو كبير
التهاون ومعذرة الطفل بحجة الصغر ليس من صالحك
الحنان شي والتاديب شي أخر يجب ان تخوفيه ولا تتهاوني هذا الامر الذي قد يكون السبب في تدمير حياتك
لازم تادبيه وتحسني تاديبة اما السكوت والمجاملة بحجة الصغر ليس من صالح والله لها عواقب بعد ما يكبر
أختي أن الأم قد أكرر (قد) تكون السبب الرئيسي للأنحراف بسبب تهاونها في هذا الجانب تذكري هذا جيداً

0

أهلاً بك، لقد لاحظنا من خلال أسئلتك في الفترة الماضية وجود أفكار و قصص ذات محتوى جنسي تجاه الأخ و الأب و الإبن، ننبهك أن أي ممارسة جنسية أو تلامس بغرض الاستمتاع الجنسي مع أحد الأشخاص المذكورين يعد انحرافاً جنسياً و هو أمر غير مقبول أخلاقياً و من شأنه أن يسبب العديد من المشاكل و الصعوبات النفسية لك و لعائلتك.

إذا كنت تشعرين أن لديك ولع بالممارسات المحارمية و تفكرين فيها بشكل زائد، ننصحك بزيارة الطبيب النفسي لتلقي الدعم و العلاج النفسي، و كذلك أي فرد من أفراد أسرتك يشاركك هذا الولع.

بخصوص ابنك، عليك محاولة احتواء الموقف دون اللجوء لاستخدام العنف سواء كان لفظياً أو بدنياً، بداية لا يجب أن ينام ابنك بجوارك في هذه السن، عليك ان تتحدثي معه حول هذا الأمر بهدوء و أن تجهزي له سريراً منفصلاً في غرفة منفصلة للنوم.

لا توجد مشكلة في قيام ابنك بمداعبة عضوه على سبيل الاستكشاف عند وجوده بمفرده في الحمام، عليك أن تتوقفي عن مراقبته في هذه المواقف الخاصة و عدم الحديث معه بشأنها حتى لا يشعر بالتوتر بسبب اختراق خصوصيته.

من الطبيعي أن يرغب الطفل في هذه السن في احتضان أمه و أن يرغب في أن تقوم هي باحتضانه و هذا أمر جيد و صحي، و من الوارد عندما تقومين باحتضان ابنك ان تشعري بعضوه الذكري و هذا لا يعني أمراً جنسياً بالضرورة ولكن يبدو أن انشغالك الزائد بأمر العلاقات الجنسية المحارمية "كما يتضح من أسئلتك السابقة" يجعلك تسيئين تفسير هذا الأمر و تستقبلينه بشكل جنسي، وانتبهي إلى أن ذلك قد ينتقل منك إلى ابنك و يشعر به و يبدأ في النظر لتواصله الجسدي معك بهذه الطريقة، لذا أنت في أمس الحاجة لتلقي الدعم النفسي على يد طبيب متخصص من أجل صحتك النفسية أنت و أفراد أسرتك.

حاولي أن تنفضي هذه الأفكار عن رأسك، ابنك ما زال صغير السن و غير قادر على تقييم الأمور و تبعاتها، إذا لاحظتي أنه يحتك بك بشكل جنسي قومي بإبعاده أو محاولة شغله بأي شيء آخر حتى ينسى الأمر و تجنبي القيام بنهره أو تعنيفه.

مع تحيات فريق الحب ثقافة

0

هذه المداعبات لها تأثير كبير ع الطفل مستقبلا
لكن عندي سوال ياريت تجاوبي بصراحه انتي ايش شعورك  بجد هل يثير شهوتك هل تشعري براحه ولذه ام ينتابك شعور الامومه ارجو الرد وشكرا لشجاعتك بطرح سؤالك للنقاش

0

هذه المداعبات لها تأثير كبير ع الطفل مستقبلا
لكن عندي سوال ياريت تجاوبي بصراحه انتي ايش شعورك  بجد هل يثير شهوتك هل تشعري براحه ولذه ام ينتابك شعور الامومه ارجو الرد وشكرا لشجاعتك بطرح سؤالك للنقاش