العلاقات

تم نشره من قِبل Miray

انا متزوجة منذ عام ففط ،برجل يكبرني ب 7 سنوات ، منذ بداية زواجنا يهينني و يهين اهلي و لا يحترمني و في كل مرة يقول اذهبي الى اهلك و انا اخذتك مي لا يؤنبني ضميري على تركك بعد خطبتي لك و يشعرني بأني عبء عليه و يسئ الظن بهم و لا يهتم بي و دوماً يبكيني ، تكلمت معه كثيراً ووعجني كثيراً لكن لم اجد تغيير منه .. بالرغم من اني قمت بكل ما استطيع و بذلت قصارى جهدي في سبيل انجاح هذه العلاقة خفت المشاكل لكن اسلوبه المهين ذاته ، لم اعد اثق به و لم اعد اصدقه لا سيما ان مل ما قاله لي من قبل مله كذب ،انا الآن عند اهلي منذ شهرين ونصف طلبت الطلاق ، تفاجأ للغاية و توسل و وعدني بالتغيير و طلب مني ان اعطيه فرصة اخيرة و تعهد بذلك تارة و تارة يتهمني بأني مبالغة و بأنه لم يسيء الي البتة و كله امر عادي.و ينكر كل افعاله و اهانته لي .كلمني كثيراً و انا لم أعد ارد على رسائله هو في مدينة اخرى لم يكلف نفسه عناء المجيء لمقابلتي اكتفى بالكلام من بعيد ففط .. انا حين افكر من منطلق العقل و التجربة ارى انه لن يتغير ، لكن خين اسمع كلامه و ارى حنيني اليه بالرغم من كل الاسى الذي عانيته بسببه افكر في انه لربما يتغير ، قرار الطلاق صعب و انا اتألم و لا استطيع حسم قراري الى الآن.. اتمنى ان يكون صادق هذه المرة لكني خائفة من ان اعطيه هذه الفرصة فلم اعد اتحمل الالم منه .. هل احكم عقلي و اتخذ قرار حاسم بالطلاق و اصبر على الالم ام اعطي زوجي فرصة اخيرة ، ارجو منكم النصيحة ...

الإجابة
0

ان كنتي لاتتحملي ألم مره اخري فا انهي علاقتك به لأن في الزمان صعب احد يتغير طباعه

Ensan Ade
0

انا انصحك اعطيه فرصه اخيره ...
انه من الصعب جداً تغيير الرجل ،،،وهناك مقوله تقول الفرصه الوحيده التي تنجح فيها المرآه في تغيير الرجل هو عندما يكون طفل ..
ولكن هناك فرصه لتغيير الرجل وهو عندما يحب ،،عندما يصل لمرحله معينه من الحب تسمى الحب الحقيقي ،،مرحله صعبه ولكن فيها ان تقبل الشريك وترضى به كما هو كما هو ليس كما تريد ان يكون او يتغير لك،،،
يجب ان تتقبليه اولاً كما هوو ولا تحاولي تغييره ..ان تفهميه وتشعري به وان كان على غلط وتحاولي جاهده الوصول لما يريد ولماذا هو يزعل بتفاهم اسئاليه عبري عن مشاعرك انك مستائه لانه يهينك لكن لا تتطلبي منه ان يتغير ،،مثلاً..انا اعرف انك مستاء مني وزعلان ولكن صدقني لم اعرف لماذا او ماهو السبب اخبرني ماهي عيوبي لكي اتغير ...اجعليه يعبر ما بداخله ربما سيكون هناك اشياء غريبه لن تصدقي اشياء يتمناها منكي لكن لا يجدها ،،،حاولي الوصول لقلبه ..التفاهم هو حل لجميع المشاكل ...خليه يعبر وتقبلي كل شيء منه صدقيني لتصلي لمرحله عميقه لتفهم ما بداخله ...
ووالرجل هنالك اولويات جداً ستسعده اجتهدي فيها وهي ..تأكليه وتشربيه وتدلعيه ...تحاول تكوني مستمعه جيده بدون ما تنفعلي وتسكتي ...تسعديه في الفراش وتدلعيه حب ورومانسيه ومدري ايش صدقيني بترتاحي ...
وطبعاً اضيف هناك اشياء بتدمر العلاقه تدريجياً..
الهروب من النقاشات وتهريبها وعشان حاجه تافهه المشاكل تكبر ..حل المشاكل اول بأول ..الي بالقلب على اللسان ..
الكلام المناسب في الوقت المناسب ..لما الواحد متضايق الافضل يخليه لما يروق اذا في مشكله ..
...
وافضل مهاره ممكن تتعلميها انك تسامحي بسرعه وتنسي وهو بيستحي على نفسه ويتغير ...
وحاول تعيشي في هذه اللحظه انسى الماضي وسامحي ،،لا تتذكري ايش سوى او ايش عمل ،،احنا عيبنا نمشي واحنا حاملين بيدنا شنطه الماضي وكل شوي ندخل يدنا فيها ونأخذ بلاوي ونوسخ انفسنا بعدين نشتكي ...

0

أهلاً بك، أشعر بالأسف لما تمرين به و أستطيع رؤية حيرتك و ألمك.

للأسف ما ذكرته يدل على أن زوجك لا يحترمك بالقدر الكافي و يتعمد إيذاء مشاعرك، و ما ذكرته بخصوص طبيعة شخصيته و كذبه المتكرر بالإضافة إلى إنكاره لوجود مشكلة من الأساس و تأكيده أنه لم يسئ إليك قط رغم كل ما ذكرته بخصوص قيامه بإهانتك و ضربك بشكل متكرر كلها أمور لا تدعو للتفاؤل و لا تبشر بإمكانية التغيير، فكيف لشخص أن يغير عيوباً أو صفات لا يرى أنها موجودة من الأصل؟

أرى ألا تضعي أملاً كبيراً على التغيير فلا يوجد ما يبشر به، أما بخصوص إعطائه لفرصة أخيرة أم لا فالقرار قرارك و لا يمكن لأحد أن يتخذه نيابة عنك.

أتفهم صعوبة قرار الطلاق بالنسبة لك و لكنها حياتك و من حقك أن تعيشيها بكرامة و احترام و هدوء مع شريك يحترمك و يقدرك أو حتى بمفردك إن أردت ذلك و كثيراً ما تضطرنا الظروف لاتخاذ قرارات صعبة، لذا لا تجعلي صعوبة القرار هي ما يثنيك عنه إذا رأيت أن هذا هو القرار الصحيح.

قد تستفيدين من رد مستشارة العلاقات بموقعنا "مروة رخا" على سؤال مشابه عبر الرابط التالي:

https://lmarabic.com/marriage/marriage-troubles/husband-beats-me-any-sol...

مع تحيات فريق الحب ثقافة

0

أعطيه فرصة أخيرة واذا لم يعاملك جيدة اتركيه ويبقى الخيار لك أو تبقين معه وتتحملي تصرفاته