الصحة الجنسية

تم نشره من قِبل Hicham100

السلام عليكم ورحمة الله :

لدي استشارة جنسية:

الحمد لله لقد تأكدت من جميع الوساوس المتعلقة بالإغتصاب متلا:

لا يمكن أن يتم الإغتصاب وأنت نايم لأنك ستشعر ، حتي في حالة التخدير لأنه ستشعر فور الإستيقاظ مباشرة في الصباح أو (اليوم الموالي) بألم وعلامات واضحة تدل على ذلك ك الجرح وحرقة أو التهاب ...إلي آخره ...خلال الفترة الصباحية أو خلال النهار خاصة عند المشي أو التبرز أو الجلوس .

بقي لدي وسواس واحد وسأنهي التفكير : (ينقسم على سؤالين)

1 / هل من الممكن ان يتم الإغتصاب في الشرج وأنت مخدر (فاقد الوعي ) بدون الشعور بأي علامات عند الاستيقاظ...كفتحة في الشرج أو حرقة..حكة ..دم ..إلي آخره ...حال استعمال المزلقات الجنسية أو اللعاب ؟؟

لأني سمعت عن هذه المزلقات تخفف الألم وتسهل عملية الإيلاج، وأخاف أن تكون حدتث معي ولم أشعر بأي شيء عند استيقاضي..smiley

2 / ولماذا قلت التخدير ، لأنه في الصباح استيقظت مبكرا لمدة دقايق ورجعت للنوم مرة أخري ..هنا انتابني الوسواس .. قلت مع نفسي قد تكون هذه مؤتراث حبوب النوم... هل فعلا هي ؟ والله أعلم ..

في الأخير أود أن أحيطكم أني لم أشعر بلا شيء بتاتا ، لا ألم ، لا علامات ، لا ألم حتي ولو كان خفيف...،( بالنسبة لحبوب النوم ) لم أشعر بلا دوران ولا دوخة قبل النوم ولا بعد النوم ..بالعكس في اليوم الموالي كانت نشاطاتي عادية

شكرا جزيلا علي التوضيحات . طاب يومكم

هاشم
الإجابة
0

أهلاً بك،

بخصوص الشق الأول من سؤالك فالإجابة نعم. يمكن أن يتم الاغتصاب من الشرج أثناء النوم إذا كان الشخص تحت تأثير مادة مخدرة دون الشعور بعلامات واضحة بعد الاستيقاظ. بعض أنواع المواد المخدرة تؤدي إلى ارتخاء عضلات الجسم وفي هذه الحالة قد يكون الإيلاج في الشرج سهلاً نوعاً ما مع استخدام كمية كافية من المزلق الحميمي.

بخصوص الشق الثاني من سؤالك، استيقاظك مبكراً ثم عودتك للنوم بعد عدة دقائق لا يعني بالضرورة أنك كنت تحت تأثير مادة مخدرة، قد يحدث ذلك للعديد من الأسباب الأخرى ولا يمكننا معرفة السبب على وجه التحديد.

أود أن ألفت نظرك إلى أن بعض الناس قد تراودهم مثل هذه الأفكار وتكون غير حقيقية بالمرة وهو عرض مرضي يطلق عليه اسم (الضلالات الفكرية ) وتعرف الضلالات الفكرية على أنها معتقدات خاطئة راسخة تسيطر على تفكير الشخص ويعتقد بحدوثها وقد تنعكس على سلوكياته وقراراته في حين أنها في الحقيقة لم تحدث أبداً على أرض الواقع وحدوثها مستبعد، وهناك نوع من هذه الضلالات الفكرية يطلق عليه( ضلالات الشك والاضطهاد) حيث يبدأ الشخص في الشك بأن المحيطين به يقومون بإيذائه ، على سبيل المثال : أحدهم قام بالتحرش بي أو اغتصابي وأنا نائم - أحدهم قام بوضع مادة مخدرة لي في الطعام أو الشراب _ أحدهم يتعمد الحديث عني بشكل غير لائق - أحدهم يتعمد قول كلمات أو تلميحات أو فعل تصرفات معينة في وجودي لمضايقتي - أحدهم يريد إيذاء زوجتي أو أولادي أو أحد أفراد عائلتي. وقد تكون هذه الأفكار متمحورة حول شخص بعينه أو نحو عدة أشخاص أو نحو كل الأشخاص المحيطين . لذا إذا كانت مثل هذه الأفكار عادة ما تراودك و تشغلك وإذا كنت تجد نفسك دائماً تتوقع الأذي من المحيطين بك ، أنصحك بزيارة الطبيب النفسي للتقييم ولمساعدتك في ذلك إذا تطلب الأمر.

تحياتنا

0

شكرا جزيلا دكتور علي التوضيحات

هاشم
0

في حالتي نمت نوما عاديا لأني لم أشعر بأي دوران أو دوخة قبل النوم، وحتي بعد الإستيقاظ الكامل في النهار لم أشعر بشيء

هاشم