العلاقات

تم نشره من قِبل Meriyem

مرحبا ..
اعرف ان الموقع مختص بالثقافة الجنسية لكن بما أن الموضوع به علاقة بالجنس طرحته هنا
انا فتاة عربية و لكني متحررة ، اي اني لا أملك مشكلة مع اقامة علاقة حميمية مع شخص احبه و هذا ماحصل . لكن قد حصل ان لامس جسدي 3 اشخاص قبله لكني كذبت و قلت اني عذراء لأني اشعر اني فعلا عذراء .. اول شخص لامس جسدي كان صديق لي لكنه قام بذلك دون ارادتي قام بتحرش بجسدي فوق ملابس و ارغمني عل لمس قضيبه .. انا لا انكر اني لم اقاوم لأني كنت مصدومة (وكنت مراهقة و جاهلة للجنس تماما) ، الشخص الثاني كان صديق ايضا (اقصد بصديق اني لست عل علاقة به) كنت في بيته بنلعب العاب فيديو ف اقترب مني لم يقبلني ولا شي بس تكلم كلام خفيف و قالي استلقى عل سرير ربط ايدي فوق من راسي بعدها بدأ يهمس فالاول كان الوضع مقبول بنسبة لي ، لكن بعد تلمسه لجسدي ،عبرت عن رأيي بالرفض بالكلام لكن نزع ملابسي و وضعها فوق فمي و فأقل من 15 دقيقة اصبح ينهج في لحمي ، فالاول كنت بقاوم بدفعه برجلي لكن بعد ما اصبحت عارية بالكامل ، شعرت بفشل في جسدي كأني جثة ،رغم اني لازلت ببكرتي لكن شخصيا لا اعير البكرة قيمة ، عند وصولي للمنزل اصبحت امسك بقماش خشن و استحم بيه و اخدش بيه جسدي ، كنت اشعر اني تلوثت ، بعدها شعرت اني اريد ان انتقم من الرجال باللعبة بمشاعرهم .. لكني بعد اسابيع تراجعت عن الامر خصوصا اني شعرت اني تجاوزت الامر قليلا ، تعرفت عل الشخص 3 كنت معه في علاقة حب تقريبا لكن كان هدفه من العلاقة هو جنس عكسي انا اريد الانتماء و الامان ، بعد زن طويل اقتنعت ان امارس معه .. كانت تجربة لابأس بها لكني لم اشعر بشيء و كان تصرفه معي كأني عاهرة (اعتذر عل اللفظ) .. مارسنا مرة اخرى، و في المرة الثالثة لم اشعر برغبة فقلت له توقف لكنه لم يفعل و كان شبه اعتداء بنسبة لي فكرهته انفصلنا (و سبب انفصالنا الاصلي هو انه خانني مع اختي لأنها ليست بكر و مارسو جنس اكتر من مرة) ، هذه علاقة خصوصا دمرتني لكن استطعت وقوف مجدداا تعرفت عل رجل اخر شعرت اني اريد الجنس او بالاحرى اريد علاقة جنسية ناجحة كي استطيع الخروج من قوقعتي و خوفي من الجنس ، صارحته و قلت له اني عانيت من علاقة جنسية فاشلة من قبل و كنت مغصبةا عليها .كانت ردة فعله صادمة فقال انه لا يريد ان يقيم معي علاقة نهائيا حتى و ان تطورت الامور لزواج ، لأنه لا يريد اثناء معاشرته لي ان اتذكر معاشرتي السابقة ، صدمت و مع الايام انفصلنا و تعرفت عل الشخص الدي معه انا حاليا ، لم احبه في البداية .. دخلنا في علاقة و انا لست مغرمة به ، قررنا ولم يفرض علي نهائيا الامر ان نمارس جنس ، كانت علاقة شبه خيالية لم اتوقع ذلك، مارسنا مرة اخرى كانت مبهرة اكثر يعرف تماما كيف يتعامل مع جسدي و ان قلت توقف يتوقف بدون اي اعتراض ، انا احبه جدا ، لأني متأكدة من حبه لي ، لكني ارتكبت خطأ.. قمت بخيانته ، قبلني صديقي بطريقة مفاجأة ولا ادري كيف اكملت القبلة معه ، لكني في ذلك الوقت لم اكن احبه ، هذا وقع منذ اشهر تقريبا ، ولكني اشعر بتأنيب ولا استطيع النظر في عينيه ، دخلت في دوامة اكتئاب و ارا نفسي شخص سيء للغاية ، انتقم من نفسي بالسهر لليالي متواصلة الى حد الاغماء و احيانا أؤذي جسدي ، اريد مساعدة ارجوكم كيف اتجاوز الامر ، وهل فعلا تجاربي السابقة سيئة ام اني اضخم الامور لتبرئة نفسي ؟ شكرا لكم

الإجابة
0

للاسف اقولها انت لست متحررة ولكن جعلتني من نفسك سلعة رخيصة في متناول الجميع تنهشها الكلاب البشرية المسعورة من كل جهة و عندما ينتهي كل كلب من وجبته يدير ظهره ليجد فريسة جديدة وقد يعود لاحقا اذا انهكه الجوع

0

المتابع Ahmed kareem،

غير مسموح بإصدار أحكام شخصية على متابعين/ات المنتدى بسبب مشاركتهم قصصهم الشخصية.

المنتدى للنقاش البناء وغير الهجومي.

تحياتي

1

مرحباً Meriyem،

أشعر بالأسف الشديد لما تعرضتي له من استغلال واعتداء جنسي.

من حقك أن تحددي موقفك من الجنس والعلاقات بحرية وأن تختاري لنفسك الممارسات التي توافقين على الانخراط فيها والممارسات التي ترفضيها. حريتك ليست مبرر لأي شخص في استغلالك أو الاعتداء عليكي.

للأسف العلاقات الماضية كانت كلها قائمة على الاستغلال والاعتداء الجنسي. أنصحك بعدم لوم نفسك أنكِ لم تقاومي الاعتداء أو لم تنجحي في ايقافه، لأن ضحية الاعتداء الجنسي غالباً ما تكون في صدمة شديدة مما يجعلها غير قادرة على المقاومة أو الرفض أو الهروب.

أنصحك أن تبدأي جلسات استشارة نفسية مع متخصص/ة لكي تساعدك على تجاوز أثر الاعتداء، والتصالح مع نفسك، ومع الماضي، حتى لا يرسم لك الماضي خطواتك في المستقبل.

أما بالنسبة لعلاقتك الحالية، فيسعدني أن أعرف أنكِ في علاقة مريحة ومناسبة، لكن يقلقني أنكِ قد تكوني لا تحبين شريكك، بل ربما تجدين معه راحة أو تفاهم تبحثين عنها. لا توجد مشكلة في ذلك، لكن في حالة واحدة، أن تصارحي شريكك بتطلعاتك من العلاقة ومشاعرك ناحيته.

إذاً، نصيحتي الثانية لكِ هي أن تفكري جيداً، وتسألي نفسك هل أحب شريكي؟ ماذا أريد من العلاقة؟ ثم تتشاركي معه أفكارك، حتى تكون العلاقة مبنية على الصراحة والوضوح.

بالنسبة لموضوع الخيانة، أنتِ تقولين أن شخص قبلك بدون طلب أو رغبة منك، ولكنك لم توقفيه. هُنا، تحتاجين لمصارحة نفسك. هل كنتِ راغبة في القبلة، وبالتالي تعد خيانة؟ أم أنه اعتداء جديد؟

إذا توصلتي لأنها كانت خيانة، فأنصحك بمصارحة شريكك، وإعطائه الفرصة والحق في اختيار رد فعله تجاه ذلك. بمعنى أن يختار إذا كان يريد الاستمرار أم لا، بدون أن يكون مخدوع. لأن أساس العلاقات الصحية والسليمة هو التواصل والصراحة واحترام الآخر.

أؤكد مرة أخرى على أهمية بداية استشارة نفسية في أقرب وقت، فيما يخص الاعتداء الجنسي، وإيذاء نفسك، ومحاولة الانتقام من نفسك، لأن كلها علامات مقلقة قد تؤذيكِ أكثر ومن الصعب جداً معالجتها بدون مساعدة متخصصة.

تحياتي