الممارسة الحميمية

تم نشره من قِبل جلال الحسيني

هل ينفع أمارس الجنس مع أختي اللي عدت ٢٥ سنه و ماتجوزتش لحد دلوقتي أنا أحق بجسدها من الغريب هل ممكن ممارسة الجنس معها و تعوضها عن الحرمان بعد وفاة أبوها و أمها

الإجابة
1

يا جلال
إذا مارست مع اختك فإنك سوف تفض بكارتها ومن الممكن أن تحمل منك. هل هذا مقبول؟ هل تريد أن تدمر مستقبل أختك؟
الدنيا مليانة بنات. قوم التفت حولك وشوفلك بنت ترضى بيك وتناسبك وسيب أختك تشوف مستقبلها.

1

أنا أخويا مارس معايا من الخلف بس لما بابا و ماما يخرجوا

Afrah_56
0

أفراح
مين اللي أغرى الثاني؟ ومين كان البادئ بطلب الجنس؟

0

حرام عليك يا اخي انت ايه دا حرام

0

لاتستعجل لفض بكارتها. مارس معها بالخلف.. واللي يقول حرام. كأنه انته ماتدري حرام.. لكن حلال تمارس الغريب.. عقول متأخرة.

مزدوج جنسي
0

أهلاً بك، الانجذاب الجنسي أو ممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة يسمى "سفاح القربى" وهو شيء غير أخلاقي كما أنه يعتبر جريمة.

موافقة الطرف الآخر ليست مبرر لممارسة الجنس مع أحد أفراد الأسرة لأن النتائج السلبية لهذه الممارسة عديدة وبعضها لا يمكن تعديله. لابد من التحلي بحس المسئولية وتجنب هذه النتائج التي قد تكون مدمرة في بعض الأحيان.

بعض هذه النتائج السلبية هي: نقل عدوى جنسية لأحد الأطراف، حمل غير مرغوب فيه، مما سينتج عنه طفل ذو نسب مختلط وبالتالي ستدمر حياته من قبل أن تبدأ، بناء حاجز نفسي بينك وبين الطرف الآخر، أو تشتيت الأسرة بحيث قد لا تستطيعا التعامل مع بعض أبداً بعد العلاقة، وقد يضطر أحدكما مغادرة المنزل والعيش في مكان مختلف لتجنب اللقاء والتعامل مرة أخرى.

نصيحتي لك كالتالي:

١- تجنب التواجد مع أختك بمفردكما في المنزل قدر الإمكان.
٢- الإشتراك في أنشطة غير منزلية تبعدك عن المنزل وتعرفك على أشخاص جديدة مثل الرياضة أو النادي أو كورسات تعليم الرسم والموسيقى والأعمال اليدوية بحسب ما تحب أو تفضل.
٣- قضاء أوقات أكبر مع الأصدقاء والأقارب من نفس عمرك وزيارة الأهل والعائلة.
٤- كلما راودتك الفكرة تذكر كم العواقب الوخيمة التي ستحل عليك وعلى أسرتك من جراء هذه النذوة حتى ترجع لصوابك وتكبح جماحك.
٥- إذا أردت ممارسة الجنس فأنصحك باختيار شريكة مناسبة لك، لا تربطكما علاقة أسرية، وتشاركك الرغبة في ممارسة الجنس.

تحياتنا

0
Salom