مواضيع أخرى

تم نشره من قِبل زوزو

السلام عليكم. مدير صديقتي في العمل يحاول لمس ظهرها وكتفها احياناً. لا تشعر بالارتياح للمساته ولكنها تخاف ان تذكر له ذلك لأنه ربما يعتقد وقتها انها فتاة محافظة ومتزمتة وتخاف أن تفقد وظيفتها. افيدوني بماذا انصحها.

الإجابة
0

عزيزتي: إن كل محاولة لمس لجسم الفتاة دون رغبتها هوا بلا شك احد أنواع التحرش الجنسي. ما تروينه عن صديقتك يحدث كثيراً في العمل استغلالا لاعتقاد البعض ان الأنثى ضعيفة ولن تجرؤ على المواجهة. لا نعرف ما هي نية مدير صديقتك، ولكن بما انها تتعامل معه بشكل يومي والموضوع يضايقها، من الضروري أن تنصحيحها بأن تكون شجاعة وذكية في نفس الوقت. و أن تضع خطوطاً حمراء منذ البداية، وأن تكون قوية وواثقة من نفسها ولا تظاهر عليها علامات الخوف. ذكريها أن المتحرشين أشخاص جبناء يستمدون قوتهم فقط بسكوت الفتاة.
- اقترحي عليها أن تظهر له من البداية رفضها لهذا السلوك بطريقة دبلوماسية أو مباشرة، كان تبعد يده عنها وأن تخبره انها تتضايق من لمس جسدها. وتخبره مثلاً ان الموضوع يضايقها
-أضيفي لاقتراحاتك أن تقوم بذلك بشكل مكتوب عبر ايميل إذا كانت المواجهة الكلامية صعبة عليها. المواجهة المكتوبة جيدة احياناً اذا صغتِ عباراتها بطريقة ذكية لأنه في حال اتهمها بشيء فسيكون لديها دليل مكتوب انها كانتِ قد شكوت من التحرش.
- يمكنها ايضاً اعلام زميل او زميلة موثوق/ة له علاقة طيبة بالمدير ان الموضوع يضايقها، واستشارتهم حول كيفية التعامل او أن كانوا مستعدين لإعلامه بذلك.
- فكري معها في حال إذا اكمل الامر أو تمادى اكثر أو هددها أو ضايقها حتى بعد اعلامه أن الموضوع يضايقها،بإمكانية تقديم شكوى إلى المدير الأعلى منه أو المطالبة بالنقل إلى مكان اخر بالعمل. يمكنها أيضاً استشارة مراكز للتحرش ضد المرأة ومقاضاتهم قانونياً. تذكري أن التحرش والتحرش في العمل هو جرم يحاسبه القانون.
- احتمالية فقدان وظيفتها وارد ، اذا حدث ذلك ذكريها أنها ليست نهاية العالم. ربما تجد عملاً في أجواء افضل، وفي النهاية تكون ربحت كرامتها وذاتها كأنثى لا تقبل بالتحرش مهما كان.